إعدادات الموقع


.::. من معاني العيد ... ( الزيارات : 2239 ) .       .::. أحكام زكاة الفطر ... ( الزيارات : 2703 ) .       .::. أبناؤنا وأبناء الغير .. ؟ ... ( الزيارات : 2138 ) .       .::. الغيرة والحسد عند الأطفال ... ( الزيارات : 2342 ) .       .::. يائية الرجل الذي بكي نفسه ورثاها ... ( الزيارات : 2256 ) .       .::. سويعة مع الموهوب المرحوم حافظ إبراهيم ... ( الزيارات : 2211 ) .       .::. شعر الغزل في الميزان الفقهي ... ( الزيارات : 2258 ) .       .::. وقفات مع الصائم ... ( الزيارات : 2268 ) .       .::. 70 مسألة في الصيام ... ( الزيارات : 2083 ) .       .::. الولاء والبراء ... ( الزيارات : 2078 ) .       

الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية المقالات التربوية
     أبناؤنا وأبناء الغير .. ؟


القائمة الرئيسية


اخر المقالات متحرك


من معاني العيد

يالزيارات الكلى [ 2239 ]
أحكام زكاة الفطر

يالزيارات الكلى [ 2703 ]
أبناؤنا وأبناء الغير .. ؟

يالزيارات الكلى [ 2138 ]
الغيرة والحسد عند الأطفال

يالزيارات الكلى [ 2342 ]
يائية الرجل الذي بكي نفسه ورثاها

يالزيارات الكلى [ 2256 ]


احصائيات المقالات

التعليقات [ 1 ]
الأقسام [ 6 ]
المقالات [ 21 ]
زيارات المديول [75555]
يالزيارات الكلى [696156]

 
   أبناؤنا وأبناء الغير .. ؟
   أضيف بواسطة :   أبو عبد الله   -   في :   2010-08-31   -   الساعة :   04:16:07
 

هل تجدون أنه من الصعب جداً التعامل معَ الأطفال؟ هل التعامل مع أطفالكم يبدو بتلك الدرجة من الصعوبة بحيثُ يكونُ التعامل مع أطفال الغير خارج عن نطاق التفكير والاستنطاقْ؟
الحقيقة أسئلة كثيرة تدور في نفسي في كلّ مره أتعرّضُ فيها لمواقف مع أطفالي خارجْ المنزل.
فعلى سبيلِ المثالْ، أردتُ أن أجعل ابنيْ أكثر اعتماداً على نفسه وأن أُوكل إليهِ مهمّات ونحنُ بالخارج تزيد من ثقته بنفسِه. انطلقنا إلى قسم الخضار والفواكه بالسّوق المركزي واختارَ بعض الفواكه والخضار التي نحتاجها .. وطلبتُ منه أن يذهب إلى المسؤول عن الميزان ليزنها. عُمره صغير ولذلك هو صغير الحجم. وقف هناكَ أكثر من 5 دقائق وأنا أراقب تهميش المتسوّقين الذين يأتون بعده ويتخطون دوره بكل أريحية وبدون أدنى اعتبار إلى التعاطف الفطري للأطفال! حتى ذهبتُ انا وأنهيتُ المهمة. النتيجة: لم أستفد شيئاً من تجربتي البنائية !

أخرى، أثناء التّسَوق في إحدى المراكز .. كانَ طفلي صغيراً لم يتجاوز السنتين من عُمره جذَبه منظر طفلة صغيرة في عربتها وسط عائلتها من أب وأربعة أبناء .. فوَقف بجانبها يحاول أن يتَضاحك معها. لم يتجاوز الأمر دقيقة أو نصف الدقيقة حتى صاح الرجل بأخي ذو الإثني عشر سنه: خذ أخوك وابعد منها بلا ازعاج!

أمثلة كثيرة .. تجعل تربية الصغار في مُجتمعنا أصعب وأصعب. هذهِ المحاولات الدائمة في صُنع شخصية بارزة وقائدة من طفلك تجعلكَ في سباق يُضيع طاقاتك ويستنفذها! تلكَ المحاولات والتي أحياناً تُلاقي الصدّ والاستنكار ورُبما الاستهتار لقلّ المعرفة المحيطة بذلك الجانب يجعلك تُفكّر بالاستسلام!
ثقافة التعامل مع الأطفال .. ووجوب الإيمان بأن صنع أي رجل أو أي فتاة لا يحتاج إلى شخص متعلم أو نافذ الذكاء ليلعلم أن البداية تكون من الصّغرّ!

يقول بعض أساتذة علم النفس : "أعطونا السنوات السبع الأولى للأبناء نعطيكم التشكيل الذي سيكون عليه الأبناء".
وَقيل : "الرجال لا يولدون بل يُصنعون".

ولو افترضنا أنّ الأسرة أدت واجباتها على أكمل وجه .. فأين تلك النتائج المُكتملة من عدم وجود تجاوب تام و أساسي من المجتمع ؟ ليُكمل مع الأسرة تلك الخطة المدروسَة ومساعدة الأهل على القيام بها على أتمّ وجه.
فإذا انقطع الخيط بين الأشرة والمتجتع بما يحويه من مدرسة و شارعْ ومحيط خارجي .. وجبَ علينا أن نُسمي ذلكَ .. انفصاماً!
عبّر الشّاعر:

وينشأُ ناشئُ الفتيانِ مِنا ---- على ما كان عَوَّدَهُ أبُوهُ

دلال عبدالعزيز الضبيب

 
 المشاهدات : 2139 |  التعليقات : 0 |  التحميل : 584 | الطباعة : 431 اضف الى مفضلتك الطباعة  حفظ على هيئة HTML  حفظ على هيئة DOC
||
المقال السابق »»


الارسال الى صديق
اسمك : بريدك :
اسم صديقك : بريد صديقك :
الاهداء

إضافة تعليق
اسم المستخدم :
البريد الالكتروني :
التعليق :

التعليقات


   جميع الحقوق محفوظه لــ أسرة آل موسى الرئيسية - البحث - خريطه الموقع - اتصل بنا - RSS - للأعلى